Без рубрикиتقارير

الشرطة تحذر الآباء بعد مصادرة حلويات للأطفال تحتوي على مواد مخدرة

Advertisements

 

 

صدر مؤخرا تحذير من شرطة (الكاردا / الجاردا) بشأن موضوع خطير للغاية إلا وهو حلويات للأطفال تحتوي مواد فيها مخدرات.

Advertisements

وكما موجود في الأخبار التي تحمل العنوان (جاردي يحذر الآباء بعد مصادرة حلوى القنب الخطرة في ميث في ايرلندا) فإن الحلويات تحتوي على مادة القنب المخدرة.

وجاء التحذير موجها للآباء والأمهات في محاولة لجعلهم أكثر يقظة ولزيادة الوعي بين المراهقين الصغار بالمخاطر التي تحيطهم.

هذا وقد شوهدت الحلويات مؤخرا في مقاطعة ميث وقبلها في دبلن، كما كان هناك حالات تم الإبلاغ عنها ضمنها مراهقين في لندن ودبلن واخرين في ميث نقلوا إلى المستشفى بسببها. ناهيك عن المضار طويلة الأمد الأخرى التي ستؤدي إلى إدمان المادة المخدرة المستهلكة.

علما ان الحلويات ليست في السوق الان وصودرت والتحذير الآن أنها قد تعرض للأطفال وخاصة المراهقين الصغار في أماكن تجمعاتهم. 

 

وقال المتحدث باسم الشرطة:

– “يبدو أن هذه الحلويات هي الاتجاه الجديد في السوق في الوقت الحالي، هناك وتم العثور عليها في مقاطعة ميث في الأشهر القليلة الماضية وظهرت بشكل كبير في عمليات مكافحة المخدرات”.

– “وتم اكتشافها بشكل أساسي بين عمليات نقل الأدوية الأخرى في الخصائص، وأنا أقول ذلك لأنها جديدة نسبيًا هنا”.

– “يتم بيعها بمبلغ يصل إلى 30 يورو مقابل عبوات مكونة من خمسة أو ستة حلويات وستبدو الأكياس جذابة للغاية للأطفال”.

–  “في الواقع، بعض العبوات تشبه الإصدارات ذات العلامات التجارية لدرجة أن العديد من الأطفال الصغار لا يميزون الفرق”.

– الحلويات تباع في عبوات ملونة وتشمل أسماء شركات كبري مثل Skittles و Caribo و Trrlli و Stoney باتش هي المنتجات الرئيسية في السوق، هناك أيضًا علامة تجارية starburst تحظى بشعبية كبيرة”.

– “يبدو أنها تحمل علامات تجارية مثل الجيلي العادي لجعلها أكثر جاذبية، لا سيما في سوق الشباب، فهي قوية، إن لم تكن أقوى من الحشيش العادي”.

– الشرطة صادرت كمية كبيرة من الحلويات، وبعضها يحتوي على مستويات خطيرة من مادة التتراهيدروكانابينول ذات التأثير النفسي.

– تبدو الاكياس (مضيئة زاهية) تمامًا كما لو كانت موجهة للأطفال ولكنها تتكون عادةً من جرعة 500 مجم من رباعي هيدروكانابينول.

وهنا يجدر بنا إطلاق وتنبيه إرشادات ونصائح مهمة لأنها مسألة ثقافية تهم أبناء وبنات جالياتنا العربية والإسلامية بالإضافة إلى انها بالدرجة الأولى مسألة تهم الصحة والسلامة لجميع الناس.

 

ملاحظاتي:

 

1- منذ اليوم الأول لوجودنا في ايرلندا تلقيت تحذيرات من الاخوة المقيمين قبلي في آيرلندا لضرورة الانتباه إلى هكذا محاولات وضرورة التأكد من الحلويات بشكل عام.

٢- التحذير كان لأننا مسلمون فيجب تلافي الحلويات التي تحتوي جيلاتين بشكل عام والتي تحتوي جيلاتين مصنع أو مستخلص من شحوم الحيوانات، والسبب أن طريقة ذبحها لا يراعي أحكام الشريعة الإسلامية، والشائع هنا في الغرب أن أغلب الحلويات التي تحتوي جيلاتين سيكون ذلك المصنع أو المستخلص من شحوم الخنزير.

٣- ضرورة اخبار المعلمات والمعلمين إلى أنك من مجتمع يحمل ثقافة إسلامية وان أطفالك لا يتناولون الحلويات التي تحتوي على جيلاتين، وأنك ترغب فرضا ان أطفالك يعرض عليهم من الحلويات فقط تلك التي تحتوي على شوكولاتة خالصة أو توفي خالص.

علما ان المدارس الابتدائية والثانوية هنا في ايرلندا تنتهج مبدأ المكافأة كأسلوب تحفيز وتشجيع للأطفال خاصة إذا أبدعوا والتزموا وغالبا ما يعطى في آخر يوم قبل نهاية الأسبوع. 

ومن تجربتي الخاصة وجدت تفهما ومراعاة من قبل المعلمات والمعلمين في هذا الشأن.

٤- أنتم كإباء وأمهات عليكم مسؤولية توعية الأطفال وتوجيههم برفض اخذ الحلويات التي تحتوي جيلاتين وان توفروا لهم البديل وخاصة ان محلات الحلال هنا توفر حلويات الجيلاتين مستوردة من دول إسلامية ومكتوب عليها (حلال).

كذلك اوصي أطفالك بتذكير معلماتهم ومعلميهم بأنهم مسلمين وان أحرجوا لهم الحق في رفض الحلويات أو أنهم يرغبون في البديل وهو الشوكولاتة أو التوفي.

 

 

Heidar Al-Hashimi

حيدر الهاشمي كاتب وباحث اجتماعي له عدد من المقالات باللغتين العربية والانكليزية. وهو حاصل على "ماجستير في دراسات دعم الأسرة" و "دبلوم في ممارسة تنمية المجتمع" و "دبلوم في الاداب: دراسات الأسرة والمجتمع " من جامعة ايرلندا الوطنية NUI Galway. ناشط في حقوق طالبي اللجوء واللاجئين. عمل كمترجم وعامل للدعم عبر الثقافات مع اللاجئين السوريين من خلال برنامج الامم المتحدة لدعم إعادة التوطين في ايرلندا. ساهم كمصور ونشرت اعماله مؤخرا في كتاب يضم أعمال عدد من الكتاب الأيرلنديين بالإضافة إلى كتاب وفنانين من مراكز اللجوء المباشر. كذلك نشرت اعماله على صفحات جريدة Irish Times وعدد من الصحف المحلية الاخرى. يتطوع حاليا مع New Horizon لدعم طالبي اللجوء واللاجئين في مقاطعة ويستميث بالإضافة إلى كونه محاضرًا ضيفًا في قسم الدراسات الاجتماعية التطبيقية في معهد أثلون للتكنولوجيا AIT ، حيث قدم العديد من المحاضرات حول دراسات اللجوء ودمج المهاجرين ، ونظام اللجوء المباشر الأيرلندي.شارك كمستشار ثقافي ومنسق محلي مع مجموعة Cairde لتعزيز الصحة النفسية للمهاجرين . حصل على شارة كمقدم وباحث في مؤتمر أبحاث NUI Galway الأول (2015) والثاني (2016). في الفترة من 2011 إلى 2015 ، كان عضوًا في المجموعة الأساسية لمجلس اللاجئين الأيرلندي IRC لطالبي اللجوء. شارك في مجموعات مجتمعية وتطوعية في المجتمع الأوسع بما في ذلك راديو مجتمع أثلون ومنتدى صحة المجتمع في أثلون. وقد شارك في شبكة ناشئة من قادة المهاجرين واللاجئين في أيرلندا تم تنسيقها من قبل مجلس المهاجرين في أيرلندا (ICI). وقد شارك أيضًا في تدريب القيادة (2014) و الحملات (2013) الذي نظمه مجلس اللاجئين الأيرلندي (IRC) وبناء القدرات والتخطيط الاستراتيجي الذي نظمه برنامج Le Cheile لتعليم الكبار [2013].

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
محتوى محمي بحقوق الطبع والنشر
%d مدونون معجبون بهذه: