Slide showأخبار أوروبا

ثوران بركاني جديد في جنوب غرب أيسلندا يهدد مجتمع محلي

Advertisements

 

ثار بركان في جنوب غرب أيسلندا، مطلقًا الصخور شبه المنصهرة باتجاه مستوطنة قريبة للمرة الثانية في أقل من شهر، ووقع الثوران صباح الأحد بعد سلسلة من الزلازل بالقرب من بلدة جريندافيك، حسبما ذكر المكتب الأيسلندي للأرصاد الجوية.

وتم إجلاء بلدة جريندافيك خلال الليل، وفقًا لتقرير تلفزيون RUV الأيسلندي.

وقالت كريستين جونزدوتير، من المكتب الأيسلندي للأرصاد الجوية، لتلفزيون RUV الأيسلندي: “تتدفق الحمم البركانية على بعد بضع مئات من الأمتار شمال البلدة – وهي بمسافة تتراوح بين 400 إلى 500 متر، وتتجه الحمم نحو جريندافيك”.

وتم إجلاء سكان جريندافيك من منازلهم في شهر 11 الماضي، واضطروا للبقاء بعيداً عن البلدة لمدة ستة أسابيع عقب سلسلة من الزلازل وثوران بركاني في نهاية المطاف. وقد سُمح لهم بالعودة في 22 / 12 / 2023.

وتم إجلاء بلدة تضم 3800 نسمة بالقرب من المطار الرئيسي في أيسلندا في 10 / 11 الماضي عندما أدت سلسلة من الزلازل إلى تشققات وفتحات في الأرض بين البلدة وجبل سيلينجارفيل الصغير شمالًا.

كما أغلقت حمامات البلو لاغون الحرارية القريبة – واحدة من أكبر المعالم السياحية في أيسلندا – مؤقتًا.

وفي الأسابيع التالية، تم وضع جدران دفاعية حول البركان على أمل توجيه الماغما بعيدًا عن البلدة. لكن جدران الحواجز المبنية شمال جريندافيك قد تم تجاوزها، والحمم البركانية في طريقها نحو البلدة، حسبما ذكر المكتب الأيسلندي للأرصاد الجوية.

وتقع أيسلندا فوق نقطة ساخنة بركانية في شمال المحيط الأطلسي، وتشهد متوسط ثوران بركاني كل أربع إلى خمس سنوات.

وكان أكثر الثورانات البركانية إزعاجًا في الأوقات الأخيرة هو ثوران بركان إيافيالايوكتل في عام 2010، والذي أطلق سحبًا هائلة من الرماد في الغلاف الجوي وأدى إلى إغلاق واسع النطاق للمجال الجوي فوق أوروبا.

 

المصدر: Breaking News

 

A Zeno.FM Station
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

يرجى السماح بعرض الإعلانات

يرجى السماح بعرض الإعلانات على موقعنا الإلكتروني يبدو أنك تستخدم أداة لحظر الإعلانات. نحن نعتمد على الإعلانات كمصدر تمويل لموقعنا الإلكتروني.