Slide showأخبار أوروبا

المبعوث الأوروبي لخروج بريطانيا من التكتل يدافع عن بروتوكول أيرلندا الشمالية خلال زيارته

Advertisements

 

 

دافع ماروس سيفكوفيتش نائب رئيس المفوضية الأوروبية وكبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست)، عن بروتوكول أيرلندا الشمالية باعتباره السبيل الوحيد لإدارة تداعيات الخروج خلال رحلة إلى الأراضي التي تديرها بريطانيا.

وقال كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي في بلفاست ” إن إلغاء البروتوكول لن يحل أي قضايا، إنه أفضل حل توصلنا إليه مع بريطانيا لمعالجة الوضع الفريد لجزيرة الأيرلندية “.

وتصر المفوضية الأوروبية، الذراع التنفيذي للتكتل على أنها لن تراجع الاتفاقية التي تم التفاوض عليها بشق الأنفس بالرغم من المبادرات المقدمة من لندن وبلفاست.

وقال سيفكوفيتش إن القيام بذلك لن يعني سوى المزيد من عدم الاستقرار وعدم اليقين.

وهدد زعيم الحزب الديمقراطي الوحدوي في أيرلندا الشمالية جيفري دونالدسون الذي رفض البروتوكول بانهيار حكومة الوحدة مع حزب شين فين الجمهوري الكاثوليكي إذا لم يتم تعديل الاتفاق.

وبموجب البروتوكول، مازالت ايرلندا الشمالية ملزمة بإجراءات الرسوم الجمركية بالاتحاد الأوروبي وقواعد السوق المشتركة، بالرغم من أنها جزء من المملكة المتحدة.

والهدف من ذلك هو إبقاء الحدود مفتوحة مع جمهورية أيرلندا والتمسك باتفاق سلام حاسم من أجل السلام في أيرلندا الشمالية على وجه الخصوص.

ونتيجة لذلك، يتعين فحص السلع بين بريطانيا وأيرلندا الشمالية بدلا من ذلك، الأمر الذي يسبب متاعب كبيرة للشركات ويؤجج التوترات السياسية.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، تحركت لندن لتمديد فترة سماح من جانب واحد مرة أخرى للتطبيق الكامل لقواعد ما بعد بريكست بشأن عمليات التفتيش على البضائع.

وقال سيفكوفيتش إن الاتحاد الأوروبي قبل هذه الخطوة من أجل الحفاظ على ” مناخ بناء ” في المحادثات الجارية حول كيفية إدارة التأثير على الناس في أيرلندا الشمالية.

 

المصدر: (د ب أ)

 

Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
محتوى محمي بحقوق الطبع والنشر
%d مدونون معجبون بهذه: