Slide showالهجرة واللجوء

لم شمل عائلة سورية بعد فراق دام ثماني سنوات

Advertisements

 

بعد مرور ستة أشهر على وفاة الفتاة المراهقة دلافا محمد في حادث سير بمقاطعة موناغان، استطاعت عائلتها السورية الاجتماع مجددًا بإحدى بناتها بعد ثماني سنوات من الانفصال.

ودلافا محمد، البالغة من العمر 16 عامًا، كانت في طريقها إلى حفلة عندما وقع الحادث الذي أودى بحياتها وحياة صديقتها كيا ماكان، البالغة من العمر 17 عامًا.

وانتقلت عائلة محمد إلى أيرلندا قادمة من سوريا في عام 2018 واستقرت في بلدة كلونيس ضمن برنامج إعادة توطين الحكومة.

إلا أن إحدى بناتهم، جيهان أوسو، لم تتمكن من الانضمام إليهم آنذاك بسبب زواجها ووجود عائلة خاصة بها.

وعقب الحادث الأليم في شهر 8 الماضي، تكاتف المجتمع المحلي لدعم العائلة وبدأ في إجراءات الحصول على تأشيرة لجمع شمل العائلة في البلاد.

وأعلن الصليب الأحمر، عن منح تأشيرة لأوسو وزوجها وأطفالهم الثلاثة بناءًا على أسس إنسانية، وساهمت المنظمة مع شركائها الدوليين في تسهيل وصولهم إلى البلاد، بما في ذلك توفير وثائق سفر مؤقتة.

قبل مجيئها من لبنان، أعربت أوسو عن رغبتها في زيارة قبر أختها أولًا. خلال احتفالية لم شمل العائلة في كلونيس، عبرت عن سعادتها الغامرة بالتواجد هنا، واصفةً اللحظة بأنها كالحلم.

وأشارت ليلاف محمد، التي تقيم في البلاد منذ 2018، إلى أن العائلة لم تتخيل يومًا أنهم سيتمكنون من الاجتماع مرة أخرى في أيرلندا.

وتأتي هذه اللحظات السعيدة بعد فترة قصيرة من الحزن الذي عاشته العائلة.

وقالت محمد: “مهما كانت لديك من مناسبات سعيدة، تشعر دائمًا بأن هناك شيئًا ناقصًا. نحن محطمون من الداخل. الآن، بوجود جيهان هنا، أصبح لدينا دعم كبير، ونحن سعداء جدًا بتواجدها معنا”.

أفين محمد، البالغة من العمر 18 عامًا والتي أصيبت بجروح بالغة في الحادث، لا تزال في مرحلة التعافي.

وأضافت: “هي بخير الآن، لكنها لا تزال بحاجة إلى وقت للتعافي جسديًا”.

وأعرب والدهم، محمد، عن سعادته بتجمع العائلة مجددًا، مقدمًا الشكر لسكان كلونيس على دعمهم.

وقال: “سكان كلونيس قدموا الدعم لعائلتي، شكرًا لهم”، مضيفًا “كلونيس هو منزلنا”.

 

المصدر: RTE

A Zeno.FM Station
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

يرجى السماح بعرض الإعلانات

يرجى السماح بعرض الإعلانات على موقعنا الإلكتروني يبدو أنك تستخدم أداة لحظر الإعلانات. نحن نعتمد على الإعلانات كمصدر تمويل لموقعنا الإلكتروني.