Slide showكتاب وأراء

حيدر الهاشمي يكتب .. حل التسوية و أمر المراجعة القضائية لطلبات الجنسية في وزارة العدل

Advertisements

 

(مراجعة لتقرير صحفي)

قرأت في احد الصحف الايرلندية تحقيق عن موضوع تأخير تمرير طلبات الجنسية ، وابرز ما جاء فيه هو التالي :

١. إبتدأ التحقيق بقضية شخص اسمه مهدي عباسي (سائق سيارة تاكسي) الذي بقي في مركز اللجوء المباشر لستة أعوام قبل أن يحصل على قرار (الحماية) . وبعد إكمال المدة القانونية المطلوبة قدم طلب للحصول على الجنسية الايرلندية. 

 بعد عامين من انتظار القرار بشأن طلب الجنسية ، بدأ صبره  ينفد.

وهنا صار هاجسه أن يحصل على (مراجعة قضائية) لإجراءات وزارة العدل المتعسفة في التعامل مع طلبه. فجرب أن يستعين بمحامي .  

 جرب أول محامي فقال له محاميه  إن عامين لم تكن طويلة.  الأمر الذي أصابه بإحباط . خاص بعد أن اخبره المحامي بأن  لديه عميل ينتظر لمدة خمس سنوات. وبالحرف الواحد   “سنتان لا شيء ، عليك أن تكون سعيدًا “.

لكنه لم يستسلم فجرب محاميا اخر .

 في أبريل 2021 ، أرسل المحامٍي الثاني رسالة تحذير إلى وزارة العدل: إنذار نهائي لإصدار قرار أو مواجهة إجراءات قانونية بشأن التأخير.  بحلول منتصف يوليو ، تمت الموافقة على طلب العباسي للحصول على الجنسية.

٢. الفكرة التي أبرزها التقرير من هذه القصة هي أن الوزارة تلجأ إلى حل التسوية وذلك باعطاء موافقة للمشتكي على أن تسحب القضية وتغلق قبل الوصول إلى القضاء. لأن القضاء ممكن ان يحكم لصالح المشتكي و هنا سيتم تحميل مصاريف المحاماة على الطرف الخاسر.

٣. ذكر التقرير أيضا معلومات مهمة عن

– عدد الطلبات التي تم تسويتها مابين المتقدمين للمراجعات القضائية والوزارة وهو 463   طعنًا للمراجعة القضائية خارج المحكمة ، بتكلفة 8.9 مليون يورو ،من بداية عام 2019 إلى 30 سبتمبر 2021 .

– وعن عدد القضايا التي رفعت ضد والوزارة وهو  ما يزيد قليلاً عن 1200 مراجعة قضائية خلال السنوات من 2019 حتى نهاية أكتوبر 2021.

–  تعالج وزارة العدل حاليًا أكثر من 22000 طلب للحصول على الجنسية . منهم 14800  متقدم كانوا في النظام لأكثر من 12 شهرًا.

٤. ذكر التقرير كذلك استشارات قانونية لمكاتب محامين متخصصين في هذا الموضوع.  مثلا

– ستيفن كيروان ، (محامٍ مشارك في شركة المحاماة KOD Lyons )، حيث قال: “إنه بالنسبة للتأخيرات في معالجة الجنسية ، فإنه عادةً ما يقترح مسار المراجعة القضائية إذا كان مقدم الطلب ينتظر لمدة عامين أو أكثر”. اي لاينصح لمن قبلت أوراقه قبل اقل من  سنتين.

و قال ايضا يحيل المحامون القضية إلى قاض ويطلبون الإذن للمراجعة القضائية.  في حالة منحها ، يتم إبلاغ الحكومة بخطابات قانونية.

 وعادة ما تفصل وزارة العدل ، حسب خبرته ، في القضايا ، بإصدار قرار.  قال كيروان: “إنها الطريقة الأكثر شيوعًا”.

 ويقول كذلك إن معظم قضايا الهجرة ، تأخر الجنسية أو عدمها ، لن تصل إلى المحكمة العليا.

 يقول كيروان ايضا: “إننا نتلقى الكثير من المراجعات ، ويتم سماع واحد أو اثنين منهم فقط ، ويتم تسوية معظمها مسبقًا”.

مع استمرار مشكلة التأخير في معالجة طلبات الجنسية ، يقول كيروان إن الحصول على قرار من قبل محامٍ وإبرام صفقة مع وزارة العدل لا يحل المشكلة الأوسع.

ويبقى  عدم التسوية أمر معقد.  وقال إنه من النادر أن يرفض العملاء عرض تسوية من وزارة العدل ويقرروا بعدم إحالة القضية إلى المحكمة . وبذلك ستؤثر هذه النتيجة سلبيا أي إنها لا تجبر وزارة العدل على تغيير سياستها إذا ما أصبحت قضية بحكم محكمة وقاضي حتى يؤثر الحكم على السياسة المعروفة ب “من أجل الصالح العام”.

يقول كيروان: “ما أقوله هو أن العملاء يهتمون بأنفسهم ، وهذه هي الطريقة التي ينبغي أن يكون عليها الأمر”.

 يقول كيروان إن شرط السرية (عند إجراء تسوية) الذي يمنعهم من مناقشة قضاياهم لن يساعد في معالجة القضية الأوسع نطاقاً (وهي تغيير سياسة وزارة العدل في تأخير معالجة طلبات الجنسية) ، لكن وزارة العدل لم تكن مستعدة للتسوية بدون شرط السرية.

وهذه نتيجة إيجابية لعملائه (عند الحصول على تسوية وجنسية) ، كما يقول.  “أعتقد أن الشفافية أمر جيد ، ولكن ، من غير المرجح أن تمنحك الدولة تسوية عندما يتم نشرها على الإنترنت على أي حال ، أو عندما تنشر في الصحف.”

“أنا أتساءل لصالح عملائي ، هل سأتمكن من الحصول على صفقة جيدة لهم ، إذن؟  كما تعلم ، وعليك أن تتذكر أن التقاضي مكلف (اي الخاسر ستكفل بدفع مصاريف المحاماة ) ولا يتم الحصول عليه بمساعدة قانونية “.

– عمران خورشيد ، (المحامي في مكتب المحاماة IK and Co )، حيث قال شيئًا مشابهًا:   “إذا كان التأخير أكثر من عامين ، يمكنك رفع الأمر إلى المحكمة إذا كنت تريد ذلك.”

كذلك أكد عمران خورشيد على أن هناك إحباط كبير لدى المتقدمين وإن التأخير يمكن أن يكون محبطًا خاصة عندما يحصل أحد أفراد الأسرة (قرارًا) الجنسية بينما يظل الآخر في طي النسيان. حيث قال : “لدي زوجان من عملائي.  تمت الموافقة على طلب الزوجة ،  قبل شهرين. بينما  طلب الزوج لا يزال معلقا ومضى أكثر من عامين “.

لكن لم يكن جميع العملاء على استعداد لاتخاذ الطريق القانوني هذا.

يقول خورشيد إن لديه عملاء ينتظرون سبع سنوات للحصول على قرار ، لكن البعض يخشى تحدي وزارة العدل في المحكمة.

 يقول خورشيد: “نظرًا لوجود خطر كبير بفقدان القضية ، وإذا خسرتها ، يتم إصدار أمر تكلفة ضدك ، وعليك دفع ذلك”.  “كثير من الناس خائفون.”

 ويضيف أن الكثيرين أيضًا لا يدركون أن الخيار متاح لهم.  “إنها ليست معرفة عامة.” اي ان أمر حق المقاضاة مع وزارة العدل أمر غير شائع وغير معروف لدى العامة.

٥. سلط التقرير الضوء على موقف وزارة العدل حيث ذكر إنها في منتصف أكتوبر ، قامت  بتحديث موقع الهجرة الخاص بها لتقول إن متوسط ​​وقت المعالجة لطلب جنسية مباشر هو حوالي 23 شهرًا.

في حين أن نسخة سابقة من الصفحة ، كما تم التقاطها في 9 أكتوبر ، ذكرت أن الإطار الزمني العام للمعالجة هو 12 شهرًا.

–  الخبر الجميل هو : ذكرت الوزارة إنها  تهدف إلى خفض متوسط ​​وقت الانتظار لقرارات الجنسية إلى ما بين ستة إلى تسعة أشهر بحلول عام 2022.

– انهم في الوزارة يتفهمون  إحباط الناس. ويعملون على تدابير لمحاولة إصلاح النظام بأكمله.  لكنه سيستغرق ذلك بعض الوقت .

 

 

Advertisements

Heidar Al-Hashimi

حيدر الهاشمي كاتب وباحث اجتماعي له عدد من المقالات باللغتين العربية والانكليزية. وهو حاصل على "ماجستير في دراسات دعم الأسرة" و "دبلوم في ممارسة تنمية المجتمع" و "دبلوم في الاداب: دراسات الأسرة والمجتمع " من جامعة ايرلندا الوطنية NUI Galway. ناشط في حقوق طالبي اللجوء واللاجئين. عمل كمترجم وعامل للدعم عبر الثقافات مع اللاجئين السوريين من خلال برنامج الامم المتحدة لدعم إعادة التوطين في ايرلندا. ساهم كمصور ونشرت اعماله مؤخرا في كتاب يضم أعمال عدد من الكتاب الأيرلنديين بالإضافة إلى كتاب وفنانين من مراكز اللجوء المباشر. كذلك نشرت اعماله على صفحات جريدة Irish Times وعدد من الصحف المحلية الاخرى. يتطوع حاليا مع New Horizon لدعم طالبي اللجوء واللاجئين في مقاطعة ويستميث بالإضافة إلى كونه محاضرًا ضيفًا في قسم الدراسات الاجتماعية التطبيقية في معهد أثلون للتكنولوجيا AIT ، حيث قدم العديد من المحاضرات حول دراسات اللجوء ودمج المهاجرين ، ونظام اللجوء المباشر الأيرلندي.شارك كمستشار ثقافي ومنسق محلي مع مجموعة Cairde لتعزيز الصحة النفسية للمهاجرين . حصل على شارة كمقدم وباحث في مؤتمر أبحاث NUI Galway الأول (2015) والثاني (2016). في الفترة من 2011 إلى 2015 ، كان عضوًا في المجموعة الأساسية لمجلس اللاجئين الأيرلندي IRC لطالبي اللجوء. شارك في مجموعات مجتمعية وتطوعية في المجتمع الأوسع بما في ذلك راديو مجتمع أثلون ومنتدى صحة المجتمع في أثلون. وقد شارك في شبكة ناشئة من قادة المهاجرين واللاجئين في أيرلندا تم تنسيقها من قبل مجلس المهاجرين في أيرلندا (ICI). وقد شارك أيضًا في تدريب القيادة (2014) و الحملات (2013) الذي نظمه مجلس اللاجئين الأيرلندي (IRC) وبناء القدرات والتخطيط الاستراتيجي الذي نظمه برنامج Le Cheile لتعليم الكبار [2013].

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: