تقارير

الشرطة تصدر تحذير متكرر بعد تزايد عمليات الاحتيال في أيرلندا

Advertisements

 

 

مع تزايد أعداد مكالمات الاحتيال واستمرارها مستخدمة أرقام من داخل ايرلندا، أعيد إصدار التحذيرات من قبل الشرطة الأيرلندية An Garda Síochána ومن وزارات ومؤسسات في الدولة مثل وزارة الحماية الاجتماعية. 

هذا وقد طٌلب من الأشخاص عدم التعامل مع هؤلاء المتصلين وإنهاء الخط وحظر الرقم إن أمكن.

على صعيد متصل أصدرت إدارة الحماية الاجتماعية و An Garda Síochána تحذيرات أخرى مع استمرار مكالمات الاحتيال محذرة المستجيبين لتلك الحيل في حالة إعطاء معلومات مهمة (كرقم الحساب البنكي) ان يتصلوا بالشرطة.

يذكر أنه في الأيام الأخيرة، تلقى Gardaí تقارير عن مكالمات آلية (مجهزة آليا للتعامل مع ردود المستجيبين للمكالمات) من أرقام مع بادئات /086/085/087 تدعي أنها من وزارة الحماية الاجتماعية.

تتكون هذه المكالمات من رسالة آلية تخبر المستلم أن رقم PPS الخاص به قد تم اختراقه.  ثم يُطلب منهم الضغط على “واحد” للتحدث مع محقق أو مسؤول، حيث يُطلب منهم بعد ذلك تقديم معلومات شخصية، مثل التفاصيل المصرفية للشخص الضحية.

تلقى مكتب Gardaí أيضًا تقارير في الأيام الأخيرة عن مكالمات احتيال بالبادئة 087 تدعي أنها An Garda Síochána.  وردت هذه التقارير في جميع أنحاء البلاد، بما في ذلك من مقاطعات دونيجال وموناغان وكيلكيني ودبلن.

وقد جاء في التحذيرات ان هذه المكالمة هي أيضًا رسالة آلية تفيد بأن Gardaí تحقق في سلوك مريب للمستلم (مستلم المكالمة) بخصوص نشاط مشبوه مرتبط برقم PPS الخاص به.  يُطلب من المستلم بعد ذلك الضغط على رقم لتصحيح الموقف والتحدث مع شخص آخر بشأن هذه المسألة.

قامت إدارة الحماية الاجتماعية بتحديث نصائحها ضد مكالمات الاحتيال على موقعها الإلكتروني اليوم.

 إنهم يرغبون في تذكير الجمهور بأنهم لن يطلبوا أبدًا التفاصيل المصرفية عبر الهاتف ولن يسعوا للحصول على أي معلومات شخصية عبر الرسائل النصية.

قامت كذلك إدارة الحماية الاجتماعية بتحديث نصائحها ضد مكالمات الاحتيال على موقعها الإلكتروني قبل أيام. وذكر التحذير على الموقع الإلكتروني إنهم يرغبون في تذكير الجمهور بأنهم لن يطلبوا أبدًا التفاصيل المصرفية عبر الهاتف ولن يسعوا للحصول على أي معلومات شخصية عبر الرسائل النصية.

 وجاء عن الإدارة على موقعها على الإنترنت: “إذا تلقيت مثل هذه المكالمة أو الرسائل النصية، فالرجاء عدم التعامل مع المتصل وعدم مشاركة أي جزء من رقم PPS الخاص بك أو تفاصيل الحساب المصرفي أو أي معلومات شخصية أخرى معهم”.

وفقًا لبيان صادر عن مكتب Garda Press ، “في حين أن المحتالين قد يغيرون قصصهم وأساليبهم ، فإن هدفهم هو نفسه دائمًا” ، “يريدون الوصول إلى معلوماتك الحساسة والحصول على أموالك”.

 

نصائح من الشرطة الأيرلندية:

  • إذا قام الضحية بمشاركة المعلومات الخاصة به، فسيُطلب منه الاتصال بـ Gardaí والمؤسسة المالية الخاصة بهم.
  •  إذا تلقى الضحية مكالمة احتيال فعليه
  • لا تتعامل مع المتصل لو أجبت على المكالمة.
  • لا ترد على المكالمة لو علمت رقم المحتال.
  •  لا تتبع التعليمات الآلية – اي لا تضغط على رقم 1 وما إلى ذلك.
  • لا تقم أبدًا بتحويل الأموال.
  • لا تفصح عن المعلومات الشخصية أو المالية.
  • أغلق الرقم وحظره إن أمكن.

 

 

Advertisements

Heidar Al-Hashimi

حيدر الهاشمي كاتب وباحث اجتماعي له عدد من المقالات باللغتين العربية والانكليزية. وهو حاصل على "ماجستير في دراسات دعم الأسرة" و "دبلوم في ممارسة تنمية المجتمع" و "دبلوم في الاداب: دراسات الأسرة والمجتمع " من جامعة ايرلندا الوطنية NUI Galway. ناشط في حقوق طالبي اللجوء واللاجئين. عمل كمترجم وعامل للدعم عبر الثقافات مع اللاجئين السوريين من خلال برنامج الامم المتحدة لدعم إعادة التوطين في ايرلندا. ساهم كمصور ونشرت اعماله مؤخرا في كتاب يضم أعمال عدد من الكتاب الأيرلنديين بالإضافة إلى كتاب وفنانين من مراكز اللجوء المباشر. كذلك نشرت اعماله على صفحات جريدة Irish Times وعدد من الصحف المحلية الاخرى. يتطوع حاليا مع New Horizon لدعم طالبي اللجوء واللاجئين في مقاطعة ويستميث بالإضافة إلى كونه محاضرًا ضيفًا في قسم الدراسات الاجتماعية التطبيقية في معهد أثلون للتكنولوجيا AIT ، حيث قدم العديد من المحاضرات حول دراسات اللجوء ودمج المهاجرين ، ونظام اللجوء المباشر الأيرلندي.شارك كمستشار ثقافي ومنسق محلي مع مجموعة Cairde لتعزيز الصحة النفسية للمهاجرين . حصل على شارة كمقدم وباحث في مؤتمر أبحاث NUI Galway الأول (2015) والثاني (2016). في الفترة من 2011 إلى 2015 ، كان عضوًا في المجموعة الأساسية لمجلس اللاجئين الأيرلندي IRC لطالبي اللجوء. شارك في مجموعات مجتمعية وتطوعية في المجتمع الأوسع بما في ذلك راديو مجتمع أثلون ومنتدى صحة المجتمع في أثلون. وقد شارك في شبكة ناشئة من قادة المهاجرين واللاجئين في أيرلندا تم تنسيقها من قبل مجلس المهاجرين في أيرلندا (ICI). وقد شارك أيضًا في تدريب القيادة (2014) و الحملات (2013) الذي نظمه مجلس اللاجئين الأيرلندي (IRC) وبناء القدرات والتخطيط الاستراتيجي الذي نظمه برنامج Le Cheile لتعليم الكبار [2013].

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: