Slide showأخبار أيرلندا

نولان يؤكد أن خطر استمرار الأطفال الذين لا تظهر عليهم أعراض الإصابة بـ “كورونا” في الذهاب للمدارس لا يزال منخفضًا

Advertisements

 

 

أكد رئيس المجموعة الاستشارية للنمذجة الوبائية التابعة لفريق الطوارئ الوطني للصحة العامة، بروفيسور فيليب نولان، أن الخطر الناتج عن استمرار الأطفال الذين لا تظهر عليهم أعراض الإصابة بفيروس كورونا في الذهاب للمدارس لا يزال منخفضًا مقارنة بخطر انتقال العدوى لهم في البيئة المنزلية.

وأوضح نولان ان خطر نقل العدوى في المدرسة يتراوح ما بين 2٪ و 5٪ من المخالطين المقربين، في حين أن الخطر في بيئة منزلية يصل لما بين 30٪ و 50٪ من جهات الاتصال الوثيقة الذين لم يتلقوا التطعيم.

يذكر أنه وفقًا للإرشادات الجديدة الصادرة عن وزارة الصحة، لن يضطر الأطفال الذين ثبت انهم على اتصال وثيق بحالة إصابة بفيروس كورونا في المدارس الابتدائية إلى تقييد تحركاتهم إذا لم تظهر عليهم الأعراض.

كما سيتم إيقاف اختبار الاتصالات الوثيقة لمن لم تظهر عليهم الأعراض في مرافق رعاية الأطفال والتعليم الابتدائي.

أما الأطفال المصابون بأعراض الإصابة بالفيروس فيجب ان يتم عزلهم صحيا وعدم الذهاب إلى المدرسة أو التواصل الاجتماعي حتى 48 ساعة بعد خلوهم من الأعراض.

كذلك لا يزال يتعين تقييد تحركات الأطفال وإجراء اختبار الفيروس إذا كانوا على اتصال وثيق بحالة إصابة من بيئة منزلية، في بيئة منزلية، حيث يكون من المرجح أن يكون الطفل أيضا مصابًا بالعدوى.

هذا وكانت النقابات التعليمية قد اعربت في وقت سابق من هذا الأسبوع، عن غضبهم إزاء التوجيهات الجديدة، قال الأمين العام لمنظمة المعلمين الوطنية الأيرلندية جون بويل إنه مندهش تمامًا من القرار، مؤكدا أن الحكومة بذلك تنزع شبكة الأمان عن المدارس بهذه الخطوة.

 

المصدر: The Journal

 

Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: