Без рубрикиأخبار أيرلندا

موظفو الصحة ومقدمي الرعاية والعاملين في تجارة التجزئة من بين أكثر الأشخاص تعرضًا للإصابة بفيروس كورونا

Advertisements

 

 

كشفت أحدث التقارير الصادرة مؤخرا عن مكتب الإحصائيات المركزي أن الموظفين العاملين في مجال الرعاية الصحية والاجتماعية ومقدمي الرعاية وموظفي البيع بالتجزئة أكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا مقارنة بالعاملين الآخرين.

Advertisements

يأتي ذلك مع استمرار الجدل حول ما إذا كان يجب إعطاء الأولوية للمعلمين أو مساعدي الاحتياجات الخاصة أو مقدمي الرعاية أو الشرطة للتطعيم ضد الفيروس، حيث قامت اللجنة الاستشارية الوطنية للتطعيم، بعد 3 أشهر من إطلاق اللقاحات، بحذف بعض الفئات المهنية ذات الأولوية وأوصت بدلاً من ذلك بتطعيم الأشخاص بناءً على أعمارهم.

وحتى الآن، تم إعطاء ما يقرب من مليون جرعة من التطعيم، بشكل رئيسي للمسنين والفئات الضعيفة والعاملين في الرعاية الصحية في الخطوط الأمامية الذين تم منحهم الأولوية للتطعيم.

وقد أدى قرار اللجنة إلى حالة من التوتر بين العديد من النقابات التي تمثل موظفي الخطوط الأمامية، مثل المعلمين والشرطة، الذين ارتأوا أنه ينبغي منحهم الأولوية للتطعيم نظرًا لأنهم يعملون مع المرضى أو التلاميذ بشكل مباشر.

 ومع ذلك، تشير بيانات مكتب الإحصائيات المركزي إلى أن عددًا أكبر من الأشخاص العاملين في مجال الرعاية الصحية والاجتماعية، والصناعة، وتجارة التجزئة، والإدارة العامة أصيبوا بالفيروس مقارنة بالقطاعات الأخرى خلال الفترة بين 5 ديسمبر و 20 مارس، حيث أصيب أكثر من 10000 شخص يعملون في مجال الرعاية الصحية والاجتماعية و 10000 شخص في قطاع التجزئة بالفيروس، بما يمثل 30 ٪ من حوالي 70،000 حالة إصابة خلال تلك الفترة.

كذلك وجدت البيانات الصادرة عن الفترة من مارس إلى نوفمبر 2020 أن المهن الأكثر شيوعًا التي تأثرت بفيروس كورونا كانت الممرضات والقابلات، بنسبة 6٪، والعاملين في مجال الرعاية ومقدمي الرعاية المنزلية 4٪، ومساعدي المبيعات والتجزئة   4٪، كما كانت القطاعات الأكثر تضرراً هي الرعاية الصحية والاجتماعية 22٪ والإدارة العامة 14٪ والتجزئة 11٪.

هذا وقد هددت نقابات المعلمين بالقيام بإضراب في وقت لاحق من هذا العام بسبب قيام الحكومة بتعديل التزامها بإعطاء الأولوية لأعضاء هيئة التدريس للتطعيم.

 

المصدر: Irish Examiner

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
محتوى محمي بحقوق الطبع والنشر