تقارير

ماذا تعرف عن المنطقة الاقتصادية الأوربية؟

Advertisements

 

تأتي الكثير من الاستفسارات عن مفهوم واهمية المنطقة الاقتصادية الأوروبية (EEA) European Economic Area) للمواطنين في هذه المنطقة. نقدم لكم هذا المقال لبيان المفهوم والمعنى واهمية وامتيازات هذه المنطقة لمواطني هذه الدول (او من حمل جنسيتها وجوازها).

من المؤكد ان نعي امكانية حصول وتمتع مواطني الدول الأعضاء في المنطقة الاقتصادية الأوروبية ببعض الامتيازات غير الممنوحة لدول خارج المنطقة الاقتصادية الأوروبية.

Advertisements

وفقًا لموقع الرابطة الأوروبية للتجارة الحرة European Free Trade Association (EFTA)، فإن “حرية تنقل الأشخاص هي أحد الحقوق الأساسية المضمونة في المنطقة الاقتصادية الأوروبية (EEA)، ربما تكون أهم حق للأفراد، لأنها تمنح مواطني دول المنطقة الاقتصادية الأوروبية الـ 30 فرصة للعيش والعمل وتأسيس الأعمال والدراسة في أي من هذه البلدان “.

بشكل أساسي، يُسمح لمواطني أي دولة عضو بالسفر بحرية إلى الدول الأعضاء الأخرى، سواء لزيارات قصيرة الأجل أو انتقالات دائمة، ومع ذلك، لا يزال هؤلاء السكان يحتفظون بجنسيتهم في بلدهم الأصلي ولا يمكنهم التقدم بطلب للحصول على جنسية محل إقامتهم الجديد (ماعدا ما يجوز ضمن قوانين الدول المضيفة).

بالإضافة إلى ذلك، تحكم لوائح المنطقة الاقتصادية الأوروبية أيضًا المؤهلات المهنية وتنسيق الضمان الاجتماعي لدعم هذه الحركة الحرة للأشخاص بين الدول الأعضاء. نظرًا لأن كلاهما ضروري للحفاظ على اقتصادات وحكومات البلدان الفردية، فإن هذه اللوائح أساسية للسماح بشكل فعال بحرية تنقل الأشخاص.

علما ان المنطقة الاقتصادية الأوروبية (EEA) تضم الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي (EU) اضافة الى النرويج وأيسلندا وليختنشتاين فهي تتيح لهم أن يكونوا جزءًا من السوق الموحدة للاتحاد الأوروبي.. اذن فهي تشمل البلدان التي تنتمي إلى المنطقة الاقتصادية الأوروبية النمسا، بلجيكا، بلغاريا، كرواتيا، جمهورية قبرص، جمهورية التشيك، الدنمارك، إستونيا، فنلندا ، فرنسا ، ألمانيا ، اليونان ، المجر ، أيرلندا ، إيطاليا ، لاتفيا ، ليتوانيا ، لوكسمبورغ ، مالطا ، هولندا ، بولندا والبرتغال ورومانيا وسلوفاكيا وسلوفينيا وإسبانيا والسويد.

اما سويسرا، التي شاركت سابقًا، لم تكن عضوًا في الاتحاد الأوروبي أو المنطقة الاقتصادية الأوروبية حسب مواقع متخصصة ولكنها كانت جزءًا من السوق الموحدة، لذلك كان للمواطنين السويسريين نفس الحقوق في العيش والعمل في دول المنطقة الاقتصادية الأوروبية مثل مواطني المنطقة الاقتصادية الأوروبية الآخرين. ومع ذلك، لم تعد سويسرا تشارك في المنطقة الاقتصادية الأوروبية. الآن، لكن كرواتيا قدمت بدلا منها طلبًا للمشاركة. وهذا يجيب استفسارات الاخوة حملة الجنسية الرومانية واليونانية والسويدية المتصلين بي على الخاص الراغبين في السفر والعمل في ايرلندا.

اما المملكة المتحدة (بريطانيا) فهي كانت عضوًا في المنطقة الاقتصادية الأوروبية حتى 31 ديسمبر 2020 ، بعدما انتهت الفترة الانتقالية بموجب اتفاقية الانسحاب من الاتحاد الأوروبي.

علينا ان نعرف انه تم إنشاء المنطقة الاقتصادية الأوروبية (EEA) في عام 1994 ، وتضم دول الاتحاد الأوروبي (EU) والدول الأعضاء في رابطة التجارة الحرة الأوروبية (EFTA) لتسهيل المشاركة في تجارة وحركة السوق الأوروبية دون الحاجة إلى التقدم بطلب لتكون واحدة من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.

ماهي مزايا الدول الأعضاء؟

المنطقة الاقتصادية الأوروبية هي منطقة تجارة حرة بين الاتحاد الأوروبي ورابطة التجارة الحرة الأوروبية (EFTA). تتضمن تفاصيل اتفاقية التجارة المنصوص عليها في المنطقة الاقتصادية الأوروبية الحريات المتعلقة بالمنتج والأشخاص والخدمة ونقل الأموال بين البلدان.

في عام 1992 ، دخلت الدول الأعضاء في الرابطة الأوروبية للتجارة الحرة (باستثناء سويسرا) وأعضاء الاتحاد الأوروبي في هذه الاتفاقية وبذلك وسعت السوق الداخلية الأوروبية لتشمل أيسلندا وليختنشتاين والنرويج. في وقت تأسيسها، كانت 31 دولة أعضاء في المنطقة الاقتصادية الأوروبية، وبلغ إجمالي عدد المشاركين فيها 372 مليون شخص، وحققت ما يقدر بنحو 7.5 تريليون دولار أمريكي في عامها الأول وحده.

 

Heidar Al-Hashimi

حيدر الهاشمي كاتب وباحث اجتماعي له عدد من المقالات باللغتين العربية والانكليزية. وهو حاصل على "ماجستير في دراسات دعم الأسرة" و "دبلوم في ممارسة تنمية المجتمع" و "دبلوم في الاداب: دراسات الأسرة والمجتمع " من جامعة ايرلندا الوطنية NUI Galway. ناشط في حقوق طالبي اللجوء واللاجئين. عمل كمترجم وعامل للدعم عبر الثقافات مع اللاجئين السوريين من خلال برنامج الامم المتحدة لدعم إعادة التوطين في ايرلندا. ساهم كمصور ونشرت اعماله مؤخرا في كتاب يضم أعمال عدد من الكتاب الأيرلنديين بالإضافة إلى كتاب وفنانين من مراكز اللجوء المباشر. كذلك نشرت اعماله على صفحات جريدة Irish Times وعدد من الصحف المحلية الاخرى. يتطوع حاليا مع New Horizon لدعم طالبي اللجوء واللاجئين في مقاطعة ويستميث بالإضافة إلى كونه محاضرًا ضيفًا في قسم الدراسات الاجتماعية التطبيقية في معهد أثلون للتكنولوجيا AIT ، حيث قدم العديد من المحاضرات حول دراسات اللجوء ودمج المهاجرين ، ونظام اللجوء المباشر الأيرلندي.شارك كمستشار ثقافي ومنسق محلي مع مجموعة Cairde لتعزيز الصحة النفسية للمهاجرين . حصل على شارة كمقدم وباحث في مؤتمر أبحاث NUI Galway الأول (2015) والثاني (2016). في الفترة من 2011 إلى 2015 ، كان عضوًا في المجموعة الأساسية لمجلس اللاجئين الأيرلندي IRC لطالبي اللجوء. شارك في مجموعات مجتمعية وتطوعية في المجتمع الأوسع بما في ذلك راديو مجتمع أثلون ومنتدى صحة المجتمع في أثلون. وقد شارك في شبكة ناشئة من قادة المهاجرين واللاجئين في أيرلندا تم تنسيقها من قبل مجلس المهاجرين في أيرلندا (ICI). وقد شارك أيضًا في تدريب القيادة (2014) و الحملات (2013) الذي نظمه مجلس اللاجئين الأيرلندي (IRC) وبناء القدرات والتخطيط الاستراتيجي الذي نظمه برنامج Le Cheile لتعليم الكبار [2013].

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
محتوى محمي بحقوق الطبع والنشر