Slide showأخبار أيرلندا

تقرير يحذر من الذكاء الاصطناعي يمكن أن يحل محل الوظائف ويقوض التماسك الاجتماعي

Advertisements

 

كشف تقرير تقييم المخاطر الوطنية، الذي بدأ في عام 2014، وصدر مؤخرًا، والذي يهدف إلى تحديد المخاطر الاقتصادية، أو الأمنية، أو السياسية، التي تتعرض لها أيرلندا في السنوات القادمة، أنه يمكن للذكاء الاصطناعي إعادة تشكيل الوظائف أو استخدامه لإنشاء نظريات المؤامرة التي يمكن أن تسبب عدم الاستقرار السياسي.

وفي مقدمة التقرير، قال رئيس الوزراء ليو فارادكار، إنه يحتوي على قائمة من 25 خطرًا تتراوح من تغير المناخ إلى مخاطر جديدة مثل “أمن إمدادات الطاقة في أيرلندا، وانتشار التكنولوجيا التخريبية من خلال الذكاء الاصطناعي”.

وذكر التقرير، أنه مع تطور اتجاهات التكنولوجيا، تخلق هذه التطورات مجموعة من الفرص ولكنها تشكل أيضًا مجموعة من المخاطر، وان تقنيات الذكاء الاصطناعي يمكن أن تسبب الأتمتة التي يمكن أن تحل محل أو تعيد تشكيل الوظائف، أو تستخدم لأغراض خبيثة.

وجاء في التقرير أيضًا، أنه يمكن استخدام الذكاء الاصطناعي لتوليد معلومات مضللة ومعلومات خاطئة أو التزييف العميق أو نظريات المؤامرة، مع احتمال  تقويض تماسك الدولة ونزاهة الانتخابات والتسبب في عدم الاستقرار السياسي.

كذلك فإن المخاطر التي تشكلها النزاعات المسلحة والإرهاب والتهديدات الأمنية  على أيرلندا يمكن أن تتفاقم بسبب امتلاك البلاد أحد أدنى مستويات الاستثمار في القدرات العسكرية والدفاعية داخل أوروبا.

كما ذكر التقرير، أن نقص المساكن وقضايا التسعير في أيرلندا من غير المرجح أن تصحح نفسها على المدى القصير، حيث يؤثر التضخم ونقص العمالة الماهرة على العرض. كما ان  تكاليف الإيجار المرتفعة تخلق خطر على الأجيال، وتؤثر على التشرد، الذي بلغ معدلات شهرية عالية قياسية، وان تحدي الإسكان يهدد بزيادة الإقصاء الاجتماعي وإعاقة حركة اليد العاملة.

وأضاف التقرير، أن العدد المتزايد من طالبي اللجوء سلط الضوء على نقص المعروض من المساكن الملائمة وعدم مرونة القطاع.

وسلط التقرير الضوء أيضًا، على أن تغير المناخ يحدث بمعدل متسارع ومثير للقلق، وأن أيرلندا بحاجة إلى تكثيف الجهود بشكل عاجل للتخفيف من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري في جميع قطاعات الاقتصاد. كما سلط الضوء على الظواهر الجوية المتطرفة في أيرلندا مثل “الفيضانات، ودرجات الحرارة المرتفعة جدًا، والتي لها تأثيرات كبيرة على البيئة والبشر والاقتصاد”.

وأضاف أن تآكل السواحل، الذي يمكن أن يؤثر على البنية التحتية، سيتسارع في السنوات المقبلة، وان هناك حاجة ماسة إلى استثمارات ضخمة لإدارة الفيضانات وحماية البنية التحتية والتعامل مع قضايا المناخ.

هذا وحذر التقرير، من أنه في حين أن أيرلندا تعد داعمًا قويًا لتوسيع الاتحاد الأوروبي، فإن ذلك يشكل أيضًا خطرًا على التماسك عبر الكتلة وقد يؤدي إلى تغييرات في كيفية عمل الاتحاد الأوروبي.

 

المصدر: Breaking News

A Zeno.FM Station
زر الذهاب إلى الأعلى

يرجى السماح بعرض الإعلانات

يرجى السماح بعرض الإعلانات على موقعنا الإلكتروني يبدو أنك تستخدم أداة لحظر الإعلانات. نحن نعتمد على الإعلانات كمصدر تمويل لموقعنا الإلكتروني.