Slide showأخبار أيرلندا

تقرير صادم يتوقع غرق أجزاء من أيرلندا تحت الماء بحلول عام 2030

Advertisements

 

 

كشف تقرير صادم صدر مؤخرا عن الأمم المتحدة حول المناخ، أن هناك احتمالات كبيرة بتعرض أجزاء من الجزيرة الأيرلندية للغرق بحلول 2030 بسبب التغيرات المناخية.

وقال التقرير ان ارتفاع درجة الحرارة سيصل إلى 1.5 درجة مئوية بحلول عام 2040، حتى في ظل أفضل السيناريوهات ومع خفض الانبعاثات والغازات المؤدية إلى الاحتباس الحراري.

وقد تضمن التقرير خريطة مثيرة للقلق تصور تأثير تغير المناخ على أيرلندا بحلول عام 2030، حيث تُظهر مناطق شاسعة من البلاد قد تصبح تحت الماء في أقل من 9 سنوات نتيجة لارتفاع مستويات سطح البحر.

ووفقا لما ورد بتلك الخريطة، ستتعرض أقسام من دبلن وكورك وبلفاست وديري وليمريك لتهديد خطير، بينما ستتعرض المناطق الساحلية في جميع أنحاء البلاد لخطر الفيضانات بشكل دائم في العقد المقبل أو نحو ذلك.

كذلك من المتوقع أن تصبح هوث جزيرة، في حين ستتعرض المنطقة الممتدة من الميناء إلى كلية ترينيتي لخطر الغمر.

أما في كورك، تواجه أماكن مثل كوب ويوغال مخاطر محتملة، فيما قد يتعرض سوق مارينا ونصف جامعة كورك للغرق تحت المياه.

أيضا قد تصبح كل من كيري وليمريك ووترفورد وغالواي ومايو ولاوث ودونيجال تحت الماء في غضون سنوات قليلة.

هذا وقد وصف رئيس الوزراء مايكل مارتن التقرير بأنه بمثابة إشارة خطر وتحذير، وحث العالم على التحرك بسرعة من أجل إنقاذ الكوكب.

وأضاف مارتن إن أساليب حياتنا الحضرية والساحلية والريفية ستتأثر جميعا بتغير المناخ، مما قد يؤدي إلى عواقب مدمرة على الأرواح وسبل العيش والطبيعة ما لم يتم اتخاذ إجراءات فورية.

 

المصدر: Irish Post

 

 

Advertisements

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
محتوى محمي بحقوق الطبع والنشر
%d مدونون معجبون بهذه: