Slide showأخبار أيرلندا

تحقيق استقصائي صادم يكشف ابتزاز النساء.. «الجنس مقابل عدم دفع الإيجار»

Advertisements

 

قامت «RTE One» ببث تقرير صادم بعنوان “الجنس للإيجار” في «Prime Time» يكشف أن أحد اصحاب العقارات طلب من أحد المستأجرين ممارسة الجنس كدفعة إيجار.

وقامت إحدى الصحفيات من «RTE» لمقابلة بعض أصحاب العقارات وادعت أنها طالبة برازيلية وصلت لتوها إلى أيرلندا قبل ثمانية أشهر، وفقدت للتو وظيفتها وأنها بلا مسكن وتنام على أريكة عند صديقة لها في دبلن.

وكانت أحد الإعلانات الأولى للإيجار التي تواصلت معها الصحفية من رجل في الثلاثينيات من عمره في مونستر، يحتوي إعلانه على صورة لغرفة نوم ولا يوجد سعر مُدرج، وأرسل المالك للصحفية رسالة نصية تلمح بعرض ممارسة الجنس مقابل تأجير الغرفة، وحين سألته الصحفية صراحة إن كان يقصد الجنس، أجابها ان نعم.

وقبل ان تتوجه الصحفية للقاء الرجل أرسل إليها رسائل صريحة مفادها ان ترتدي ثيابا مكشوفة، وعرض عليها ممارسة الجنس في سيارته.

وبعد اللقاء تمكنت الصحفية من الابتعاد عن الرجل من خلال تقديم عذر، قائلة إنها بحاجة إلى التفكير.

كما رد صحفيو «RTE» على إعلانات أخرى من رجال تعرض غرفا للإيجار ولكن للنساء فقط، ورفض أحدهم إرسال صورة للغرفة حتى أرسلت الصحفية صورة لها أولاً. 

يذكر أنه في أيرلندا، لا يوجد قانون محدد يمنع أصحاب العقارات من البحث عن الجنس مقابل الإيجار، على الرغم من وجود اتفاق واسع النطاق على أنه يجب التصدي لذلك.

وقد أعرب العديد من المعلقين على التقرير عن صدمتهم إزاء ما ورد به، وقال عدد منهم أنهم شعروا بالغثيان، وقال آخرون ان مثل هؤلاء الرجال يحاولون استغلال النساء الأكثر ضعفاً في المجتمع دون عقاب.

كذلك انتقد عدد من السياسيين الوضع المروع الذي يواجهه المستأجرون، وقال النائب سيان اوكالاغان ان التقرير يسلط الضوء على الاستغلال الجنسي المروع الذي يواجهه المستأجرون.

واضاف ان الحكومة كانت قد وعدت بأنها ستتخذ إجراءات عاجلة بشأن هذا الأمر عندما قدمت مشروع قانون حظر ممارسة الجنس مقابل الإيجار، وبعد مرور أكثر من عام ما زال المستأجرون مستهدفين.

 

المصدر: RTE

 

A Zeno.FM Station
زر الذهاب إلى الأعلى

يرجى السماح بعرض الإعلانات

يرجى السماح بعرض الإعلانات على موقعنا الإلكتروني يبدو أنك تستخدم أداة لحظر الإعلانات. نحن نعتمد على الإعلانات كمصدر تمويل لموقعنا الإلكتروني.