Slide showأخبار أيرلندا

الشرطة والإنتربول يجريان عمليات تفتيش في دبلن في إطار التحقيقات حول الاحتيال عبر الإنترنت

Advertisements

 

قامت الشرطة و الإنتربول بإجراء عمليات تفتيش لـ 9 مبان في دبلن وكلير كجزء من تحقيق دولي في جرائم الاحتيال عبر الإنترنت.

  • يمكنكم الآن الانضمام الى جروب تليغرام لمتابعة أخر الأخبار لحظة بلحظة اضغط على الرابط للانضمام.. أضغط هنا

وأسفر التحقيق الموسع في جرائم الاحتيال عبر الإنترنت بأشكاله المختلفة إلى توجيه 62 تهمة تتعلق بغسيل الأموال وثلاث جرائم منظمة .

وقد تم إلقاء القبض على 23 شخص على خلفية عمليات التفتيش، كذلك تم إلقاء القبض على 195 شخص بتهمة غسيل الأموال و 69 شخص بموجب قانون الجريمة المنظمة حتى الآن، مع توجيه التهم إلى 135 شخص، في إطار تحقيقات ايرلندية جارية ضمن العملية Skein ، التي بدأت في عام 2020 ، وتحقق في منظمة إجرامية دولية ترتكب جرائم الاحتيال وغسيل الأموال من خلال شبكات الحسابات المصرفية في أيرلندا.

وقالت الشرطة و الإنتربول أن المنظمة Black AX ، وهي منظمة إجرامية تشكلت في غرب إفريقيا في منتصف السبعينيات، ارتبط اسمها بعمليات غسيل أموال لأكثر من 64 مليون يورو تم غسلها عبر أيرلندا، حيث يتم تجنيد بعض الشباب الذين يدينون بالمال مقابل المخدرات من خلال استخدام حساباتهم مقابل سداد ديونهم

كما يتم استخدام شباب آخرين في دول الاتحاد الأوروبي الأخرى ويتم نقلهم إلى أيرلندا ومنحهم وثائق، عادة ما تكون مزورة، وحسابات مفتوحة.

علاوة على ذلك كشف التحقيق أن المنظمة تقوم أيضا بنقل مواطنين إيرلنديين إلى دول أخرى، وإعطائهم وثائق مزورة وفتح حسابات لهم تستخدم لغسيل الأموال.

وقد تم تحديد أكثر من 800 شخص يتم استخدام حساباتهم المصرفية في غسيل الأموال التابعة لتلك  المنظمة الإجرامية.

هذا وتحذر الشرطة من أن استخدام الحسابات المصرفية لغسيل الأموال هو جريمة تعرض صاحبها للمساءلة القضائية حتى وإن كانت الحسابات خارج أيرلندا، على عكس ما تدعي المنظمات الإجرامية.

 

المصدر: The Journal

 

زر الذهاب إلى الأعلى

محتوى محمي بحقوق الطبع والنشر

%d مدونون معجبون بهذه: