Без рубрикиأخبار أوروبا

اختيار تاليس لإعداد فرنسا لنظام الدخول والخروج الجديد لمنطقة شنغن

في أقل من دقيقة واحدة، سيتم تسجيل مواطني البلدان الثالثة بشكل مُسبق والتحقق من هويتهم في أكشاك "تاليس" المنتشرة في المطارات ومحطات القطارات والموانئ الفرنسية

Advertisements

 

 

باريس – (بزنيس واير): سيتوجّب على الدول الأعضاء في منطقة شنغن بحلول عام 2022 امتلاك نظام بيومتري لتسجيل عمليات الدخول والخروج للمواطنين غير الأوروبيين الذين يعبرون الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي.

Advertisements

وفي هذا السياق، تمّ اختيار شركة “تاليس” من قِبل وزارة الداخلية الفرنسية لتسليم عدة مئات من أكشاك التسجيل المسبق في مختلف نقاط العبور الحدودية. وبناءً على ذلك، سيتم تجهيز فرنسا بأحدث الحلول البيومترية لتبسيط وتأمين معابرها الحدودية الجوية والبرية والبحرية.

ووفقاً للأمر التوجيهي الذي اعتمده الاتحاد الأوروبي، ستنشر الدول الأعضاء في منطقة شنغن أكشاك تسجيل مسبق أو معدات مشابهة للسماح للزوار من الدول غير الأعضاء في شنغن بتسجيل هويتهم بسرعة وأمان، بما في ذلك بياناتهم البيومترية (البصمة والقياسات البيومترية للوجه).

وفي سبيل ذلك، سيوفّر كشك “تاليس جيمالتو” الحدودي (تاليس جيمالتو بوردر كيوسك) محطة خدمة ذاتية سهلة الاستخدام وتفاعلية لتوجيه المسافرين خلال كل مرحلة من مراحل تسجيل الهوية والتحقق منها.

وستشمل هذه الأكشاك المصممة والمصنعة في أوروبا، العديد من تقنيات التحقق من الوثائق والقياسات البيومترية. وستوفرّ هذه الأكشاك تسجيلاً سريعاً للمسافرين وتحققاً عالي الدقة من الهوية وحمايةً لإدارة البيانات وتدفقاً تشغيلياً متطوراً للمسافرين عند المعابر الحدودية.

ويُعدّ التحقق من البيانات البيومترية تقنية فعّالة وموثوقة للغاية تُمَكِّن الدول الأعضاء من تحديد أي محاولة لتزوير الهوية بدقة ومنع الأفراد الذين يمتلكون وثائق مزورة وهويات متعددة وما إلى ذلك من دخول الدولة.

وفي تصريح لها، أشارت وزارة الداخلية الفرنسية إلى أنّ: ” نظام الدخول والخروج الأوروبي الجديد يمثل تحدياً كبيراً للدول الأعضاء، إذ يتوجّب عليهم أن يكونوا جاهزين وأن يمتثلوا للوائح بحلول عام 2022. ومن جانب آخر، تواجه هذه الدول الواقع التشغيلي وحقيقة وجوب معالجة بيانات ملايين الأشخاص سنوياً، مع الحرص على تقديم أفضل تجربة ممكنة لهم. وتُوفر لنا خبرة ’تاليس‘ في إدارة الهوية والحدود موثوقية تكنولوجية، دون الحاجة إلى الاختيار بين الأمان وسهولة الاستخدام”.

ومن جانبه قال يوزيك كورب، نائب الرئيس الأول لحلول الهوية والقياسات البيومترية بشركة “تاليس”: “تمّ تزويد أكشاك التسجيل المسبق المصنعة من قِبل ’تاليس‘ بأحدث تقنياتنا لإنشاء الهوية والتحقق منها؛ إذ تستند إلى برنامج مُحسَّن لإجراء فحوصات فائقة السرعة لمصداقية الوثائق والكشف الذكي عن أي محاولة تزوير في الهوية. وبناءً على ذلك، تمكّنّا من تطوير أدوات عالية الأداء لدعم العمليات، دون المساس بسلامة بيانات المسافرين وضمان حمايتها”.

جدير بالذكر أن “تاليس” (المدرجة في بورصة يورونكست باريس تحت الرمز: HO) شركة عالمية رائدة في مجال التكنولوجيا المتقدمة، وتعمل على الاستثمار في الابتكارات الرقمية و”التكنولوجيا العميقة” – الاتصال والبيانات الضخمة والذكاء الاصطناعي والأمن السيبراني ، والحوسبة الكمومية –  بهدف بناء المستقبل الواثق والحيوي لتطوير مجتمعاتنا. تقدم المجموعة لقائمة عملائها في أسواق الدفاع والطيران والفضاء والنقل والهوية الرقمية والأمن مجموعة متنوعة من الحلول والخدمات والمنتجات التي تساعدهم على أداء أدوارهم الحاسمة، وإيلاء الاعتبار الواجب للأفراد باعتبارهم القوة الدافعة وراء جميع القرارات.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
محتوى محمي بحقوق الطبع والنشر